إقتصادالرئيسيةتكنولوجيا

شركة أودي تسحب ملصقا إعلاميا بعد اتهامها بالترويج لإيحاءات جنسية تجاه الأطفال

اضطرت شركة “أودي” لصناعة السيارات إلى سحب إعلان تجاري تظهر فيه فتاة صغيرة تأكل موزة وهي متكئة على سيارة، وذلك بعد حملة الاحتجاجات التي طالت الملصق الإعلاني على منصات التواصل الاجتماعي.

وبدون مواربة، عمدت الشركة الألمانية، أول أمس الاثنين، إلى التراجع عن الحملة التسويقية للسيارة الرياضية الجديدة التي أنتجتها، مقدمة اعتذارها عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، واعدة من تفاعلوا مع الملصق الإعلاني بالرفض والاحتجاج، بالوصول إلى “كيفية إنشاء هذه الحملة وما إذا كانت آليات التحكم قد فشلت”.

الإعلان التجاري الذي ظهرت فيه فتاة صغيرة وهي ترتدي نظارة شمسية وتحمل موزة مقشرة جزئيا، بينما تتكئ على سيارة أودي الرياضية الحمراء، مع وضع تعليق يقول “يدع قلبك ينبض بشكل أسرع – من كل جانب”.

وفي الوقت الذي رأى فيه الكثيرون من رواد مواقع التواصل الاجتماعي تشجيع على تعريض الأطفال للخطر، حيث علق البعض بالقول: “لن يتمكن السائق في السيارة من رؤية الفتاة ذات الحجم الصغير، لذلك ربما يدهسها (بغض النظر عن وقوف السيارة)، ناهيك عن عدم المسؤولية البيئية للإعلان – مركبة تعمل بالغاز في المقام الأول.

اتهم فيه آخرون شركة “أودي” بالترويج للاعتداء الجنسي على الأطفال. وكتب أحدهم: “أرى هنا إعلانا عن استغلال الأطفال جنسيا. وإساءة معاملة الأطفال”، إنه “مثير للاشمئزاز والاستهزاء”.

فيما لم يتوانى طرف آخر من المتفاعلين مع إعلان “أودي” التجاري عن إبداء آرائهم التي أشاروا فيها إلى أنه لا يوجد أي شيء جنسي صريح في الإعلان، واقترحوا على أولئك الذين رأوا أنه كذلك “طلب المساعدة والابتعاد عن الأطفال”.

وفي محاولة منها امتصاص غضب متابعيها على منصات التواصل الاجتماعي، غردت شركة “أودي” قائلة: “نسمعكم، ودعونا نوضح هذا: نحن نهتم بالأطفال”، مضيفة: “نعتذر بصدق عن هذه الصورة غير الحساسة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى