طريقة تصريف مخلفات مجزرة بالحسيمة تضع صفقة 40 مليونا تحت المجهر

الحسيمة: محمد أبطاش

هزت فضيحة من العيار الثقيل المجزرة الجماعاتية بمنطقة «آيت يوسف واعلي»، بإقليم الحسيمة، نهاية الأسبوع الماضي، وذلك على إثر تداول صور تتعلق بمخلفات هذه المجزرة، والتي يتم تصريفها في مجرى للصرف الصحي، بالرغم من تخصيص نحو 40 مليون سنتيم لمعالجة هذا المشكل، مما خلف حسب بعض المصادر موجة غضب عارمة، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي محليا.
وتظهر الصور التي تناقلها النشطاء، الدماء ومخلفات ذبح المواشي بالمجزرة المسيرة من طرف مجموعة الجماعات «نكور-غيس»، وهي تتسرب إلى الأراضي المجاورة، مما يهدد بتلويث الفرشة المائية. في وقت ذكرت المصادر نفسها أن المبلغ سالف الذكر، سبق أن تم رصده لصفقة تتعلق بشراء الوقود والزيوت لآلة طحن وحرق المخلفات في المجزرة، سيما وأن هذه الآلة كانت تشغلها شركة خاصة في إطار اتفاقية شراكة  بين الطرفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.