الرئيسيةبانوراما

عشر معلومات إيجابية تجب معرفتها حول فيروس كورونا

سهيلة التاور

على الرغم من استقبال عدد كبير من المعلومات السلبية والمخيفة على مدار اليوم، ومن كل أنحاء العالم، بما في ذلك الأخبار المنتشرة حول الأرواح التي تزهق كل يوم والحالات الحاملة لـ»كورونا» والاقتصاد الذي بدأ يتقلص في عدة دول، إلا أن هناك معلومات إيجابية مرتبطة بالفيروس.

سواء تم إعلان كورونا Covid-19 على أنه وباء عالمي أم لا، فمن الواضح أن الوضع الذي يعيشه العالم اليوم يجب أن يؤخذ على محمل الجد. ففي أقل من شهرين، انتشر الفيروس في القارات الخمس وبسرعة كبيرة.
ومن المعروف أن المرض يدخل مرحلة الوباء عندما يكون انتقاله فعالا ومستمرا ويصل أكثر من ثلاث مناطق جغرافية مختلفة في وقت واحد.
ربما العالم دخل بالفعل مرحلة الوباء في ما يتعلق بـ Covid-19. لكن هذا لا يعني أن سكان العالم محكوم عليهم بالموت.
ولأول مرة في التاريخ، يتم التصريح بالمعلومات الخاصة بالمرض في كل مكان على هذا الكوكب بشكل آني، حيث تسعى وسائل الإعلام إلى الإبلاغ عن تطور الوباء، عدة مرات في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع.
ليس وباء عالميا
أكد مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم أنه يتم التعامل بنجاح مع كورونا، لافتا إلى أنه جرى استبعاد خطر احتمال تطور الفيروس إلى وباء.
وقال أدهانوم، في المؤتمر الصحافي اليومي للمنظمة لمتابعة تطورات فيروس كورونا، إنه جارٍ العمل على تطوير عدد من اللقاحات لمواجهة خطر كورونا.
لكنه أضاف أن معدلات الوفاة بسبب كورونا أعلى من تلك التي تحدث بسبب الإنفلونزا، لافتا إلى أن هناك أزمة قائمة بسبب النقص في المواد الطبية التي تساعد في مواجهة الفيروس.
وتشير آخر حصيلة إلى أن أكثر من 3000 شخص توفوا بالوباء، فيما أصيب قرابة 90 ألفا في أنحاء العالم، بحسب تعداد لوكالة «فرانس برس» وفقا لمصادر رسمية.

سبب المرض معروف
وصف الحالات الأولى للإيدز في يونيو 1981 استغرق أكثر من عامين للتعرف على الفيروس الذي يسبب المرض، وهو فيروس نقص المناعة البشرية. وفي ما يتعلق بالفيروس التاجي الجديد، تم الإبلاغ عن أول حالات الالتهاب الرئوي الحاد في الصين في 31 دجنبر 2019. في 7 يناير، تم بالفعل تحديد الفيروس المسؤول. وفي يوم 10، تسلسل الجينوم كان متاحا.
معروف أن فيروس كورونا ينتمي إلى مجموعة 2B، وبعبارة أخرى فهو من نفس عائلة Sars، وأطلق عليه اسم: Sars-CoV-2، وله اسم آخر هو Covid-19. هذا الفيروس الجديد مرتبط بفيروس كورونا الخفافيش. وأكدت التحاليل الجينية أنها من أصل طبيعي، وأنها ظهرت في الآونة الأخيرة (بين أواخر نونبر وأوائل دجنبر)، وعلى الرغم من أن الفيروسات تتكيف مع التحور، فإن توتر طفرة Sars-CoV- 2 ليس عاليا جدا.

كيفية الكشف عن الفيروس معروفة
اعتبارا من 13 يناير، تم توفير اختبار RT-PCR للكشف عن الفيروس للجميع. وفي الأشهر الأخيرة، تم إتقان اختبارات من هذا النوع بتقييم حساس وخصوصي.

الوضع في الصين يتحسن
تؤتي تدابير الرقابة والعزلة المهمة التي فرضتها الصين ثمارها، فقد انخفض عدد الحالات التي يتم تشخيصها يوميا لعدة أسابيع. وفي بلدان أخرى، تفشي فيروس كورونا الجديد محدود للغاية، ما قد يجعل السيطرة عليه أسهل. هذا هو الحال، على سبيل المثال، في كوريا الجنوبية أو سنغافورة.

4ـ 81 في المائة من الحالات بسيطة
لا يسبب المرض أي أعراض أو يكون خفيفا وبسيطا بالنسبة لـ 81 في المائة من الحالات. وبالنسبة لـ14 في المائة من الحالات، يمكن أن يسبب الالتهاب الرئوي الحاد، وبالنسبة لـ 5 في المائة المتبقية، يمكن أن تصبح حرجة أو حتى قاتلة.

شفاء المصابين
تميل وسائل الإعلام، في بعض الأحيان، إلى الإبلاغ فقط عن الزيادة في عدد الحالات المؤكدة وعدد الوفيات، بينما يتم علاج غالبية الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى. فنسبة الحالات التي شفيت أعلى بـ 13 مرة من عدد الوفيات، وهذه النسبة في ازدياد.

الأطفال لا يتأثرون بالفيروس بشكل كبير
يتعلق الأمر بـ 3 في المائة فقط من الحالات عند الشباب دون سن 20 عاما، بينما تبلغ نسبة الوفيات عند الأشخاص أقل من 40 عاما 0.2 في المائة فقط. أما الأعراض عند الأطفال فخفيفة لدرجة أنها قد تمر دون ملاحظة.

يتم تعطيل كورونا بسهولة
يمكن تعطيل الفيروس بشكل فعال عن طريق تنظيف الأسطح الملوثة لمدة دقيقة واحدة بمحلول من الإيثانول (62-71 في المائة كحول)، بيروكسيد الهيدروجين («بيروكسيد الهيدروجين» 0.5 في المائة) أو هيبوكلوريت. الصوديوم (0.1 في المائة التبييض)، علما أن غسل اليدين المتكرر بالصابون والماء هو الطريقة الأكثر فعالية لمنع انتقال العدوى.

أكثر من 250 مقالة علمية
في ظرف لا يزيد عن شهر، تمت الإشارة إلى 164 مقالة تحمل مصطلحات Covid-19 أو Sars-CoV-2 في قاعدة بيانات النشرات الطبية Pub Med، والتي تشير إلى العلوم الطبية الحيوية. وتمت الإشارة إلى العديد من المنشورات الأخرى أيضا في ودائع المقالات التي لم تتم مراجعتها بعد. يتناول هذا العمل التمهيدي اللقاحات والعلاجات وعلم الأوبئة وعلم الوراثة والتطور، والتشخيص والجوانب السريرية. تم تطويرها من قبل حوالي 700 مؤلف، ومنتشرة في جميع أنحاء العالم. فقد تحول إلى علم تعاوني ومشترك ومفتوح. ففي عام 2003، عندما ظهر السارس، استغرق الأمر أكثر من عام للحصول على نصف عدد هذه العناصر. وثمة ما هو أكثر من ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي تركت فيها معظم المجلات العلمية منشوراتها المتعلقة بفيروس كورونا مفتوحة.

لقاحات نموذجية متوفرة
تم إنشاء أكثر من ثمانية مشاريع تستهدف فيروس كورونا الجديد. وجرى اقتراح نموذج لقاحي يقضي على الفيروس بسرعة. بعض المجموعات التي كانت تعمل في مشاريع التطعيم ضد الفيروسات المشابهة لفيروس Sars-CoV-2 قامت بإعادة توجيه أبحاثها نحو هذا الفيروس الجديد. وبالفعل تباطأ نمو الفيروس عن طريق الاختبارات الأساسية التي تهدف إلى تقييم السمية أو الآثار الجانبية المحتملة التي تمت على مرشحين لتجريب اللقاح، وكذلك سلامتهم، ومناعتهم (القدرة على تحفيز الاستجابة المناعية) وفعالية الحماية التي يوفرونها. لذلك، قد يتطلب الأمر عدة أشهر أو سنوات للتوصل إلى لقاح قابل للتسويق، ولكن يتم حاليا تطوير نماذج أولية.وأعلنت Inovio Pharmaceuticals أنها تعمل على لقاح حمض نووي صناعي يستهدف فيروس كورونا الجديد. يطلق عليه INO-4800، وهو يعتمد أيضا على جين البروتين السكري السطحي للفيروس. ومن جانبها، ستستخدم Sanofi منصة التعبير الخاصة بها لفيروسات باكول المؤتلفة لإنتاج كميات كبيرة من المستضد السطحي للفيروس التاجي الجديد.
وفي الوقت نفسه، أعلنت «مجموعة اللقاحات»، التابعة لجامعة كوينزلاند في أستراليا، أنها تعمل على نموذج أولي باستخدام تقنية تسمى «المشبك الجزيئي» («molecular clamp»). تقوم هذه التكنولوجيا الجديدة على صنع جزيئات خيالية قادرة على الحفاظ على التركيب الأصلي ثلاثي الأبعاد للمستضد الفيروسي. وهذا يسمح بإنتاج اللقاحات في وقت قياسي باستخدام جينوم الفيروس. من جانبها، أعلنت شركة أخرى للتقنية الحيوية، Novavax، أنها تعمل على فيروس كورونا. ولديها تقنية لإنتاج البروتينات المؤتلفة المجمعة في جسيمات متناهية الصغر والتي، مع المواد المساعدة الخاصة بها، تشكل مناعة قوية. في إسبانيا، تعمل مجموعة لويس إنجوانيس وإيزابيل سولا، من CNB-CSIC، لسنوات، على لقاحات ضد فيروسات كورونا. وسيتم قريبا اختبار بعض هذه النماذج على البشر.

أكثر من 80 تجربة سريرية
من المهم تطوير العلاجات لعلاج الأشخاص المرضى، فهناك أكثر من 80 تجربة سريرية لتقييم فعالية علاجات فيروس كورونا. وهي عبارة عن مضادات الفيروسات التي تم استخدامها للعدوى الأخرى التي تمت الموافقة عليها بالفعل وتحديدها على أنها آمنة.
Remdesivir هو واحد من تلك الأدوية المضادة للفيروسات التي تم اختبارها على البشر. وجرى استخدام هذا المضاد، الذي لا يزال قيد الدراسة، ضد فيروسات إيبولا وسارس وميرز. وهناك مرشح آخر «الكلوروكين». وتبين أن هذا الدواء المضاد للملاريا له نشاط مضاد للفيروسات القوية. ومن المعروف أن الكلوروكين يحجب العدوى الفيروسية عن طريق زيادة درجة الحموضة في الإندوسوم (نوع من البنية الكروية الصغيرة المحددة بواسطة غشاء)، وهو أمر ضروري لاندماج الفيروس مع الخلية، وبالتالي تثبيط دخوله. وثبت أن هذا المركب يعوق فيروس كورونا الجديد في المختبر. ويستخدم الكلوروكين لمرضى الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا.
وبعض التجارب الأخرى المقترحة تعتمد على استخدام الأوسيلتاميفير (مثبط النورامينيداز المستخدم ضد فيروس الأنفلونزا)، والإنترفيرون بيتا -1 ب (بروتين له وظيفة مضادة للفيروسات)، ومضاد لفيروسات الأشخاص الذين تعافوا بالفعل أو أجسام مضادة أحادية النسيلة لتحييد الفيروس. وتم، كذلك، اقتراح علاجات جديدة تستخدم موادا مثبطة، مثل الباريتسينيب، وهو دواء مرخص له في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي الذي جرى تحديد فعاليته المحتملة ضد فيروس كورونا بفضل الذكاء الاصطناعي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق