صحةن- النسوة

فيتامين « د» قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان المتقدم

أظهرت دراسة جديدة أن فيتامين «د» قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان المتقدم.
إذ يحتوي فيتامين «د» بالتأكيد على العديد من المزايا. وفي حين تشير العديد من الدراسات العلمية إلى أنه قد يحد من خطر الإصابة بفيروس كورونا أو الإصابة بشكل حاد من كوفيد 19، فإن دراسة جديدة تسلط الضوء على فوائده المحتملة لمكافحة السرطان.
نشرت هذه الدراسة في نونبر الماضي في مجلة «جاما نتوورك أوبن»، وقد أجراها باحثون في ولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة، من تجربة تدعى «VITAL» وهي تجربة فيتامين د وأوميغا 3، والتي تعارض تناول فيتامين «د» مع الدواء الوهمي والذي انتهى في عام 2018. أظهر تحليل أولي أن فيتامين «د» لم يقلل من الإصابة بالسرطان ولكنه اقترح أنه يقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان.
يشير هذا التحليل الثاني، استنادا إلى بيانات من 25 ألف 871 مريضا، إلى أن فيتامين «د3» في شكل مكمل يقلل من حدوث السرطان في مرحلة متقدمة أي منتشر أو مرض عضال. وقد لوحظ أكبر انخفاض في المخاطر لدى الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، بينما لم يلاحظ للأسف أي انخفاض في حدوث السرطانات المتقدمة في الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
تشير الدراسة إلى انخفاض إجمالي بنسبة سبعة عشر في المائة في خطر الإصابة بالسرطان المتقدم، وهو رقم يرتفع إلى ثمانية وثلاثين في المائة لدى الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعي، وبالتالي، فإن الوزن سيؤثر على العلاقة بين فيتامين «د» ومخاطر الإصابة بالسرطان، كما لاحظ المؤلفون.
من بين 25 ألف و871مشاركا، دراسة «VITAL»، تم تشخيص ألف وستمائة وسبعة عشر مصابا بالسرطان الغازي في غضون خمس سنوات من المتابعة. من بين ما يقرب من ثلاثة عشر ألف مشارك تلقوا فيتامين «د»، تم تشخيص 226 مصابا بسرطان متقدم مقارنة ب 274 في مجموعة الدواء الوهمي. من بين سبعة آلاف وثمانمائة وثلاثة وأربعين مشاركا بمؤشر كتلة جسم طبيعي ويتناولون فيتامين «د»، وتم تشخيص ثمانية وخمسين فقط بمرض السرطان المتقدم، مقارنة بستة وتسعين على العلاج الوهمي.
يشير مؤلفو الدراسة إلى أن زيادة الوزن والسمنة، بسبب الالتهاب الذي تسببه، قد تقلل من فعالية فيتامين «د»، ربما عن طريق تقليل حساسية مستقبلات فيتامين «د». كما حددوا أن نقص فيتامين «د» موجود بشكل شائع في الأشخاص المصابين بالسرطان. نظرا لأن فيتامين «د» هو مكمل غذائي مشهور ومدروس جيدا وغير مكلف، ينصح الباحثون باستخدامه في الوقاية من السرطان النقيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى