الرئيسيةرياضة

فيروس كورونا يجبر الأسود على عدم مغادرة مركب المعمورة

استأنف المنتخب الوطني لكرة القدم، أمس الأحد تحضيراته بمركب محمد السادس بالمعمورة، بعدما استفادت العناصر الوطنية من يوم راحة، بعيدا عن ضغط التداريب، شكل فرصة أمام «الأسود» لالتقاط الأنفاس، بعد إجرائهم خمس حصص تدريبية ثقيلة، اشتغل من خلالها البوسني وحيد حاليلوزيتش على الجوانب البدنية، التقنية والتكتيكية، وذلك استعدادا لخوض مباراتي غانا وبوركينافاسو الوديتين، بالعاصمة الرباط.
وفضل الناخب الوطني، الإبقاء على المجموعة الوطنية، بمركب المعمورة، رغم إعفائهم من الحصة التدريبية، حرصا منه، على عدم اختلاط «الأسود»، مع الناس، وتفادي الإصابة بالفيروس التاجي، خاصة في ظل الوضع الوبائي السائد، كما أن الطاقم الطبي داخل المنتخب الوطني، وضع كل الإجراءات الوقائية اللازمة في مركب المعمورة، وشدد على الالتزام بها، حفاظا على سلامة جميع مكونات المنتخب الوطني الصحية، وتفادي كل ما من شأنه أن يربك تحضيرات «الأسود».
وينهي المنتخب الوطني، مساء اليوم الاثنين، المرحلة الأولى من تحضيراته، تحسبا لملاقاة منتخب غانا، إذ سيخصص الناخب الوطني، الحصة الأخيرة بمركب الأمير مولاي عبد الله، المحتضن لمباراة بعد غد الثلاثاء، وذلك للاستئناس بأرضيته الطبيعية والأجواء المحيطة به، كما ستعرف الحصة ذاتها، وضع آ خر اللمسات على النهج التكتيكي، الذي سيتعمد ضد منتخب غانا، والحسم في اللائحة النهائية لـ «الأسود».
ويتوقع، أن تشهد مباراة غانا الودية، غياب كل من المدافع آدم ماسينا وزميله حكيم زياش، حيث غاب الأول عن أغلب الحصص الإعدادية الجماعية، مكتفيا ببرنامج علاجي، تحت إشراف الطاقم الطبي للمنتخب، الذي يسارع الزمن لتأهيله في مباراة بوركينافاسو المقبلة، والمقرر إجراؤها السبت المقبل، فيما حل زياش، بمعسكر المنتخب الوطني في وقت متأخر، بعدما استفاد من فترة راحة، جراء انتهائه من الاستحقاقات الأوروبية رفقة ناديه تشيلسي الإنجليزي، نهاية الأسبوع الماضي، على أن يشارك في المباراة الودية المقبلة، في حال انخراطه في التداريب الجماعية بالمعمورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى