الرئيسيةخاص

هذه نتائج الحملة الوطنية للكشف عن كورونا في المؤسسات التعليمية

شهد المغرب مرحلتين من تطور الوباء، موجة أولى من الحالات الواردة من دول أجنبية، تلتها موجة انتقال مجتمعية بدأت في الأسبوع من 20 إلى 26 يونيو 2020 ، واستمرت 17 أسبوعا، خلال هذه المراحل المختلفة من انتشار الفيروس في المملكة ، تأثر الشباب دون سن 18 عامًا بشكل طفيف جدًا مقارنة بعموم السكان ، مع انخفاض معدل الوفيات والفتك.

واتسمت نهاية عام 2020 بظهور أنواع جديدة من الفيروس ، ذات قابلية عالية للانتقال ، خاصة لدى الشباب والمراهقين ، على عكس السلالات التقليدية، ومن هذا الأساس أطلقت وزارة الصحة ، بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية ، عملية الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا في المدارس.

أكثر من 30 ألف تلميذ في 6 مناطق
حسب أرقام وزارتي الصحة والتربية الوطنية، فقد تمت عملية جمع البيانات وأخذ العينات كجزء من هذا الفحص في الفترة من 11 إلى 22 يناير 2021، إلا أنه في العاشر من يناير أعلنت وزارة الصحة عن فحص 30 ألف طالب من طلاب المدارس الثانوية والكليات، فيما بلغ مجمل الشباب الذين تم اجراء تحاليل الكشف عن كورونا لهم، 31 ألفا يتوزعون بين 6 جهات ، بمعدل 10058 طالبًا في جهة الدار البيضاء-سطات ، وما يزيد قليلاً عن 4000 في كل من الرباط-سلا-القنيطرة ، طنجة-تطوان-الحسيمة ، فاس-مكناس ومراكش آسفي وسوس ماسة.

وتم إجراء اختيارات الكشف بالمؤسسات بالتعاون مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وذلك لضمان تمثيل القطاعين، العام والخاص، ومن ناحية المحافظات في كل منطقة على استقلالية العملية عن القطاع الخاص، حيث تم في كل من المدارس المختارة، اختيار عينة ملائمة من بين الطلاب.

ثم تم إرسال العينات إلى المختبرات التي تخص كل جهة في كل حالة إيجابية ، تم إجراء تحقيق المخالطين وفقًا للإجراءات المعمول بها، كما تم اتخاذ تدابير الاستجابة في المدارس وفقا للبروتوكول الصحي المعمول به.

ثم تم إرسال العينات الإيجابية إلى المختبرات المرجعية الوطنية للتسلسل، والهدف هو معرفة ما إذا كانت سلالات جديدة أو سلالات كلاسيكية.

767 حالة إيجابية غالبيتها بدون أعراض
من بين 31.611 طالبًا تم اختبارهم ، وجد 767 منهم إيجابيًا ، وهو ما يمثل معدل إيجابي قدره 2.43 في المائة، وقال التقرير الصادر عن وزارتي التربية الوطنية والصحة، إن هذا المعدل لا يزال أقل من ذلك المسجل في نظام المراقبة الوبائية على المستوى الوطني خلال أسبوعين من المسح ، والذي كان 6.5 في المائة.

يختلف معدل الإيجابية بشكل كبير بين المناطق ، حيث يتراوح بين 4.78 في المائة في جهة طنجة-تطوان-الحسيمة التي تتصدر القائمة ، إلى 0.71 في المائة في جهة مراكش-آسفي. في الدار البيضاء – سطات تبلغ النسبة 2.45 في المائة

تتراوح الفئة العمرية للطلاب الذين شكلوا الحالات الإيجابية بين 11 و 22 عامًا، وتتراوح أعمار غالبية المشاركين بين 15 و 17 عامًا ، بنسبة 59.4 في المائة ، و 24.4 في المائة لمن تتراوح أعمارهم بين 11 و 14 عامًا ، و 16.2 في المائة من عمر 18 عامًا فأكثر.

بالإضافة إلى ذلك ، 55.3 في المائة من الحالات في صفوف الإناث، أي أن نسبة الإناث والذكور تبلغ 1.2. من بين جميع الحالات الإيجابية، كما كانت 2.6 في المائة فقط مصحوبة بأعراض خفيفة لعدوى الجهاز التنفسي أو العلامات الحسية.

ولذلك ، فإن جميع الحالات المكتشفة تقريبًا هي لتلاميذ لا يحملون أعراضا، وهو ما يتوافق مع البيانات المنشورة عن المرض ، خاصة عند الأطفال والمراهقين.

نتائج مهمة أخرى: تنتمي 77.5 في المائة من الحالات الإيجابية إلى مجموعة من الحالات داخل مؤسساتهم ، من بينها 21.2 في المائة في شكل مجموعات ضمن نفس الفئات ، مع عدد من الحالات يتراوح بين 3 و 7 وما مجموعه 25 فئة الكتلة.

السلالات الجديدة ..لا حالات في صفوف التلاميذ
فيما يتعلق بالمتغيرات الجديدة للفيروس المنتشر في حوالي 100 دولة (الطفرات الجديدة)، تم إجراء التسلسل المخبري على أكثر من 60 في المائة من الحالات الإيجابية المكتشفة في مناطق الرباط-سلا-القنيطرة ، طنجة-تطوان-الحسيمة ، فاس-مكناس ، مراكش- صافي وسوس ماسة لم يكشفا عن أي طفرة .

كما أشارت الأرقام إلى أن 32 في المائة من العينات ، التي تم جمعها بشكل رئيسي في منطقة الدار البيضاء سطات ، ما زالت قيد التسلسل، وبالتالي تتوافق هذه النتائج مع البيانات الخاصة بتداول المتغيرات الجديدة بين السكان المغاربة ، والتي تبين أن الحالات الـ24 المكتشفة حتى الآن في الدول المعنية.

خلاصات الدراسة
وخلصت نتائج الدراسة التي كان بتنسيق بين وزارة الصحة ووزارة التربية الوطنية إلى أن إصابة الأطفال والمراهقين بمرض سارس-كوف -2 شائعة ، على الرغم من أنها أقل شيوعًا من البالغين، بالإضافة إلى وجود حالات مجمعة داخل المدارس والتجمعات ، أحياناً مع سلاسل انتقال داخل الفصول الدراسية ، مما يثبت دور الأطفال والمراهقين في انتشار الفيروس الذي لم يتم تحديد أهميته.

كما خلصت الدراسة إلى أنه إذا تم تطبيق التدابير الوقائية بشكل صحيح ، فمن غير المرجح أن تشكل المدارس بيئات لانتشار الفيروس أكثر ملاءمة من البيئات المهنية أو البيئات الترفيهية، ذات الكثافة السكانية المماثلة، كما تكون الإصابة خفيفة بشكل عام أو بدون أعراض عند الأطفال والمراهقين، مما يجعل من الصعب اكتشاف التجمعات في وقت مبكر في المدارس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى