الرئيسيةتقاريرمجتمعوطنية

إخضاع أطر التعليم بالعيون لاختبارات الكشف عن كوفيد

قبيل توقيع محاضر الدخول المدرسي

العيون: محمد سليماني

أطلقت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لمدينة العيون حملة كبيرة ابتداء من يوم أول أمس الثلاثاء لإخضاع جميع الأطر الإدارية والتربوية والمفتشين والمتصرفين العاملين بجميع مصالح المديرية الإقليمية، لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا.
وبحسب المصادر، فقد أشرفت أطر طبية وتمريضية على إخضاع عدد كبير من المديرين والمفتشين والمتصرفين التربويين بداية لاختبارات الكشف عن الفيروس يوم أول أمس الثلاثاء الذي يتزامن مع موعد توقيع محاضر الدخول بالنسبة للأطر الإدارية والمفتشين التربويين، في انتظار أن تستمر عمليات الكشف عن الوباء في صفوف أعضاء هيئة التدريس المقرر أن يلتحقوا بمقرات عملهم ابتداء من يوم أمس الأربعاء.
واستنادا إلى المصادر، فإن المديرية الإقليمية للعيون قررت إخضاع جميع أطرها التربوية والإدارية للكشف عن الوباء، وذلك كإجراء وقائي واحترازي من أجل ضمان دخول مدرسي هادئ، على اعتبار أن عددا كبيرا من الأطر العاملة بالإقليم سافرت لقضاء عيد الأضحى والعطلة بمدن الداخل، بل منهم من سافر إلى مدن موبوءة أو سجلت بها حالات إصابة كثيرة، الأمر الذي دفع مسؤولي المديرية الإقليمية إلى إخضاع جميع هؤلاء الأطر إلى اختبارات الكشف الطبي، لضمان أريحية للجميع، خصوصا وأن رجال التعليم من مدرسين ومديرين لهم احتكاك مباشر في بداية الدخول المدرسي مع أولياء أمور المتعلمين والمتعلمين، ومع التلاميذ وبقية مكونات المنظومة التربية، ومن جهة أخرى مخافة تكرار السيناريو الذي وقع بمديرية التعليم لسيدي إفني قبل يومين. وقد خصصت المديرية الإقليمية للعيون قاعة وسط مقرها لإجراء هذه الكشوفات التي ستظهر نتائجها تباعا في اليومين المقبلين.
أما بخصوص الحالة الوبائية بمدينة العيون، فقد سجلت حالة إصابة جديدة يوم فاتح شتنبر، لتتجاوز الحصيلة الإجمالية 867 حالة مؤكدة، تعافت منها 831 حالة، فيما ما يزال الباقي قيد الاستشفاء.
وفي سياق متصل، كشفت الاختبارات التي أجريت على الموظفين العاملين بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي إفني، عن إصابة ثلاثة موظفين، والذين تم إيداعهم مصلحة العزل الطبي بالمستشفى الإقليمي تحت رعاية المصالح الصحية، فيما تم تعقيم جميع مصالح المديرية الإقليمية وتوقيف العمل بها لمدة ثلاث ساعات ضمانا لاستكمال التعقيم وتجنبا لأي تأثير محتمل لمواد التعقيم المستعملة في هذه العملية على صحة وسلامة الموظفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى