الرئيسيةالمدينة والناس

ابنة فيروز ترد بقوة على مروجي إشاعة وفاة والدتها

من جديد، انتشر خبر وفاة الفنانة فيروز كما النار في الهشيم، ومن جديد أيضا وجدت أبنتها ريم الرحباني نفسها مضطرة إلى التصريح لوسائل الإعلام مفندة صحة الشائعات التي يتم الترويج لها على منصات التواصل الاجتماعي.

لكن هذه المرة، يبدو أن شائعة وفاة عاشقة لبنان التي كثيرا ما تغنت بهضابها وجبالها وأنهارها وشجرة الأرز التي تشتهر بها، كانت بشدة قوة انفجار مرفأ بيروت، إذ لم تكفي التصريحات الصحية لريم الرحباني لوقف نزيف الاشاعات وتناسلها.

وهو ما دفعها إلى نشر تدوينة، أمس الاثنين، على حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي قالت فيها: “يا ولاد روحوا إلعبوا بعيد، كل شي عم تفبركوه من إشاعات وصوَر وخبار وبشاعات، ما بتشبه إلا نفوسكن الدنيئة والمريضة رح يرتد عليكن!”.

كما وصفت مروجي الاشاعة بالبشعاة، حيث أضافت في ذات التدوينة: “ما أبشعكن وما أوضحكن! حتّى بهيك وقت من سواد وحزن ومأساة هالبلد، ما قدرتوا تتخطّوا حقدكن وكرهكن، وتنيّموا وساختكن؟”.

وزادت ريم الرحباني: “بأكّدلكن الأذى اللي رايدينوا من هيك فبركات على انواعا ما عم يصيبنا إلنا، لأنو نحنا منعرفكن وحافظينكن وحافظين بشاعتكن، بس عم يصيب الناس اللي ما عادت قادرة تحمل ولا أي شي إضافي، من بشاعات الكون والزمن اللي وصلنالو، واكيد بأكدلكن كمان انها عم تئذيكن إلكن، وانشالله نهار رح تدفعوا ثمنها”.

وقالت ريما: “لهالزمن الوسخ اللي صار فيه تناقل اشاعات وقَتل ناس بعدا موجودة يطوّل بعمرا بيدون التأكد او التفكير او المراجعة هيدا ما اسمو إلا مشاركة بالجريمة وبالوساخة والبشاعة!”.

لتختم تدوينتها بالتأكيد على أنه “لا مصادر مقرّبة ولا مواقع اخبارية ولا فنيّة ولا واتساب ولا مكاتب إعلامية كلو تفنيص ومساهمة أكبر بنشر الكذب والوساخة!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى