الدوليةالرئيسية

السلطات الجزائرية توقف وسائل النقل وآلاف المتظاهرين يطالبون باستقالة بوتفليقة

أفادت وكالة “رويترز” بأن آلاف المحتجين يتظاهرون وسط الجزائر العاصمة، مطالبين رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة بترك منصبه.

واستبقت السلطات الجزائرية انطلاق تظاهرات الجمعة الخامسة من الحراك الشعي، بوقف وسائل النقل العمومية، وأعلنت خطوط السكك الحديدية توقفا مؤقتا للخدمات، كما أوصدت محطات المترو في العاصمة الجزائرية أبوابها أمام الركاب، بالإضافة لحافلات النقل العمومي.

وفي المقابل، استمرت حافلات النقل الخاص بالعمل، لكن بالحد الأدنى.

وتأتي التظاهرات في وقت يطالب فيه الجزائريون بتغيير النظام الحاكم وإلغاء الانتخابات، لا تأجيلها.

ورضخ الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي نادرا ما ظهر في مناسبات عامة منذ إصابته بجلطة قبل خمس سنوات، لمطالب المحتجين الأسبوع الماضي وتراجع عن الترشح لولاية رئاسية خامسة.

لكنه لم يتنازل عن المنصب، وقال إنه سيبقى في الحكم حتى يتم إقرار دستور جديد، وهو ما يعني فعليا تمديد فترة ولايته الحالية.

وخرج مئات الآلاف من الجزائريين إلى الشوارع منذ اندلاع الاحتجاجات السلمية قبل شهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى