إقتصادالرئيسية

الفقير: 42 شركة جوية ستستأنف أنشطتها في المغرب

طرح 3.5 ملايين مقعد جوي في السوق ما بين 15 يونيو و30 شتنبر المقبل


أعلن المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة عادل الفقير، أول أمس الاثنين، أن ما مجموعه 42 شركة للنقل الجوي، من بينها 4 شركات جوية جديدة، ستباشر من جديد أنشطتها في المغرب، بتزامن مع استئناف أنشطة قطاع النقل الجوي منذ يوم أمس 15 يونيو الجاري. وقال خلال النسخة الجديدة من « أيام التسويق السياحي» (TMD) المنعقدة حول موضوع « «TMD Sky-Restart « ، إن الشركات الـ 42 ستجوب 43 بلدا، موضحا أن الشركات الأربع التي انضافت ( 4 خطوط جوية جديدة ) هي شركتين روسيتن (S7 Airlines Aeroflot) ، علاوة على شركة إسرائيلية، وأخرى إفريقية. ولهذه الغاية، أشار الفقير إلى طرح 3.5 ملايين مقعد جوي في السوق، ما بين 15 يونيو الجاري و30 شتنبر المقبل، أو ما يقرب من ثلاثة أرباع ما تم عرضه خلال الفترة نفسها من عام 2019. وفي سياق متصل لفت إلى أن النسخة الجديدة من « أيام التسويق السياحي»، التي عقدت بطريقة حضورية وافتراضية ( عن بعد )، تعد فرصة لتطوير استراتيجية المكتب، ولكن أيضا لتنسيق أنشطة الشركاء الوطنيين والدوليين. وقال في هذا الصدد «نحن جاهزون تماما ومعبؤون لاستئناف مختلف الأنشطة»، داعيا جميع الشركاء إلى الوحدة كي تكون عملية الإقلاع أقوى ما أمكن. من جهته، أكد رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة ( CNT ) عبد اللطيف القباج، أن الطلب السياحي قوي للغاية، داعيا إلى التعبئة الشاملة للمهنيين من أجل إخراج المغرب من هذه الأزمة التي عصفت بالقطاع على المستوى الدولي. وبالمناسبة أشاد بالجهود الملموسة للسلطات طوال محنة كوفيد من أجل الحفاظ على صحة المواطنين، مشيرا إلى أن «الأمل هو أن يكون لدينا عدد أقل من حالات الإصابة بكوفيد 19». من جانبه أبرز حميد بن طاهر رئيس المجلس الجهوي للسياحة ( مراكش / آسفي)، نائب رئيس الكونفدرالية ( CNT ) أهمية الجهود الجماعية لجميع المواطنين المغاربة، والحكومة منذ البداية والمتعلقة بتدبير فترة الأزمة، مشيرا إلى أن رسائل اللجنة العلمية «إيجابية ومطمئنة للغاية من الناحية الصحية». وأضاف أن «حملة التلقيح، التي تتقدم بشكل جيد للغاية، هي دليل جيد للغاية على ما يمكن للمغرب أن يفعله في فترة الأزمة». من جهته ، أبرز رئيس الفدرالية الوطنية للصناعة الفندقية لحسن زلماط، أن السلطات نجحت في تدبير الأزمة الصحية، التي أرخت بظلالها على العالم بأسره، بشكل جيد ، مشيرا إلى أنه مع الإعلان عن فتح الحدود المقرر في 15 يونيو الجاري، شرع الفاعلون في مجال السياحة بالفعل في رؤية نهاية للنفق. وأشار إلى أن أصحاب الفنادق على أتم الاستعداد لاستقبال السياح، بشكل حار، موضحا في هذا الصدد أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الصحية لإنجاح موسم الصيف. ويذكر أنه بناء على المؤشرات الإيجابية للوضع الوبائي في المملكة، وتراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خاصة بعد توسيع مجال حملة التلقيح، فقد قررت السلطات المغربية استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة يوم 15 يونيو الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى