الرئيسيةسياسية

الواد الحار بالشمال يصل البرلمان

تطوان: حسن الخضراوي

وصلت مشاكل وشكايات غياب قنوات الواد الحار، بالعديد من الأحياء بمدن جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بحر الأسبوع الجاري، إلى المؤسسة التشريعية بالرباط، حيث تمت مساءلة محمد اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حول تقدم مراحل تنفيذ مشروع لتجهيز البنيات التحتية، بالأحياء ناقصة التجهيز، بميزانية بلغت 5.8 ملايير سنتيم، حيث تم الاتفاق على ذلك خلال اجتماع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مع رؤساء الجماعات الترابية ووالي الجهة.
وذكرت مصادر أن خديجة الزياني، برلمانية عن فريق التجمع الدستوري، تطرقت، في مداخلة بالمؤسسة التشريعية، إلى أن العديد من سكان الأحياء بمدن الشمال يفتقدون شبكات قنوات الواد الحار، ويعتمدون على الحُفر فقط، ما يساهم في تلويث الفرشة المائية، ويتعارض والمشاريع الملكية التي أحدثت للحفاظ على البيئة ومحطات معالجة المياه العادمة.
واستنادا إلى المصادر نفسها، فإن الوزير اعمارة وعد البرلمانية المذكورة بالجواب بتفصيل حول تقدم مشاريع تجهيز الأحياء والميزانية المرصودة، بعد الاطلاع على الحيثيات، والنظر في مدى تقدم التنفيذ، سيما وأن مجموعة من المشاريع تساهم فيها مؤسسات مختلفة حسب الاختصاص ومضامين الاتفاقية.
وأضافت المصادر ذاتها أن مصالح وزارة الداخلية سبق وأعدت تقارير مفصلة حول حرمان سكان بمدن الشمال، قاموا بالبناء بواسطة تراخيص قانونية ويتوفرون على تسليم السكن، من خدمات الواد الحار والكهرباء العمومية والطرق، حيث يقومون بدفع فواتير التطهير السائل لشركة التدبير المفوض دون استفادة من الخدمة.
وتتسبب مشاكل غياب قنوات التطهير السائل، بالعديد من الأحياء بمدن الشمال، في تلوث الفرشة المائية، كما يتعارض ذلك مع المشاريع الملكية للحفاظ على البيئة، وتحقيق هدف شواطئ نظيفة، إلى جانب خطر التسربات التي تظهر على السطح ويمكن أن ينتج عنها انتشار الأمراض والأوبئة والروائح العطنة عند ارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى