صحةن- النسوة

لهذا نصاب بالدوار

يعاني العديد من الأشخاص عادة من الدوار في فترات متفرقة من حياتهم، كما أن هناك أشخاصا يحسون بالدوخة في بعض الحالات أو المواقف أو في حالات المرض وغيرها، وعلى أي فهناك أنواع عديدة وأسباب مختلفة تؤدي لحدوث الدوخة.
ويمكن تلخيص أهم هذه الأسباب ناتجة عن الصعود إلى أماكن مرتفعة وشاهقة كالسطوح وقمم الجبال، وهي أماكن خطرة على الأشخاص الذين يعانون من الدوار لأنها قد تتسبب لهم في السقوط.
وهناك النوع الثاني الذي يعاني من الدوخة مباشرة عند الاستيقاظ من النوم، أو القيام مباشرة من الفراش، وهم أشخاص يحتاجون في العادة إلى النهوض شيئا فشيئا من الفراش لتجنب التعرض لذلك النوع من الدوار.
وهناك نوعان من الدوار النوع الأول وهو الذي يشعر معه الشخص بالدوار دون غثيان بينما النوع الثاني يظهر مرافقا للغثيان، وهو في العادة يحدث خلال المرحلة الأولى من الحمل، أو عند الأشخاص الذين يعانون من دوار البحر وهو أيضا عادة ما يرافقه الغثيان أو دوار الركوب في السيارة أو في أي وسيلة نقل، كما أن هناك نوع من الدوار والذي يرافقه طنين في الأذن وفي هذه الحالة فعادة فإن الشخص مصاب بما يسمى عدم الاتزان، وهو عبارة عن وجود مشاكل في الأذن الوسطى تسبب الدوار وعدم الاتزان يرافقها طنين الأذن.
علاج الدوار عادة ما يرتبط بالسبب الرئيسي الذي يؤدي إلى ظهوره، لهذا من المهم جدا معرفة سبب الدوار وبأي أمر يرتبط حتى يمكن علاجه، ففي بعض الحالات يكون من الضروري جدا زيارة الطبيب المعالج للحصول على العلاج الأنسب له، فيما الحالات الأخرى والتي يكون سببها معروفا فعلاجها عادة هو تجنبها أو أخذ أدوية للدوار في حالة ركوب الباخرة أو وسائل النقل الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى