إقتصاد

مجلس السياحة لطنجة تطوان الحسيمة ينظم الدورة الثانية للبورصة السياحية

أعلن المجلس الجهوي للسياحة لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة عن تنظيم الدورة الثانية للبورصة السياحية، بشراكة مع المكتب الوطني المغربي للسياحة والمجلس الجهوي لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يومي 10 و11 نونبر المقبل. وقال بلاغ للمجلس إن تنظيم أول دورة للبورصة السياحية كان سنة 2018، وتعد بمثابة حدث هام للربط ما بين الفاعلين الرئيسيين بالقطاع؛ بحيث تتيح الفرصة أمام مهنيي السياحة المغربية للقاء نظرائهم الدوليين في إطار حلقات الربط الشبكي السريع بغية البحث عن فرص للأعمال وإبرام شراكات مع الموزعين الدوليين في نفس المجال. وأضاف البلاغ أنه اعتبارا للسياق العام والإجراءات الاحترازية المعتمدة على إثر الأزمة الصحية الحالية، ستنظم دورة 2021 بالصيغة الافتراضية عن بعد. وتشهد هذه التظاهرة مشاركة أزيد من 200 فاعل سياحي وطني ودولي، يمثلون أزيد من 10 دول سيلتقون خلال يومين كاملين بعشرات الفاعلين المغاربة. وأشار المجلس إلى أن الغاية الأولى من تنظيم هذه التظاهرة تتلخص في السعي إلى استقطاب وجذب زبناء الأسواق الرئيسية المصدِرة، وملامسة أسواق جديدة بمؤهلات قوية، وبالتالي المساهمة بشكل عام في المساهمة في إعطاء دفعة جديدة وواعدة للنشاط السياحي تؤهله لتخطي تداعيات الجائحة. وهكذا، ففي خضم السياق الصعب الذي تلقت فيه الصناعة السياحية المغربية ضربة موجعة بسبب تفشي جائحة كورونا والتي ستتواصل تداعياتها لشهور عدة، اضطر فاعلو القطاع إلى مضاعفة الجهود للرجوع بالقطاع إلى أزهى فتراته، والعمل على استرجاع ثقة الزبناء في هذه الوجهة وطمأنة المسافرين بخصوص توفير كافة شروط الأمن والسلامة بها، إلى جانب التسويق ومواءمة المنتوجات السياحية مع المتغيرات التي طرأت على عادات السفر، والانتظارات الجديدة للمسافرين، ومستجدات القطاع. وللتذكير، فالصيغة الافتراضية المعتمدة في هذه الدورة تتيح ربحا في الزمن والفعالية، وتوفر امتيازات مهمة للمشاركين. وقد تم العمل على تجويد المنصة الرقمية، المخصصة للربط المباشر ما بين المهنيين الوطنيين وزبنائهم المحتملين (منظمي الرحلات، وكالات الأسفار، شركات الطيران…)، وإدخال بعض التعديلات عليها بغية تيسير التواصل وتبادل المعلومات وإتاحة الفرصة أمام المشاركين لملاقاة أكبر عدد ممكن من الزبناء والشركاء في زمن جد قياسي، مع تمكينهم من الإبقاء على مراقبة مجريات التنفيذ الفعلي لبرامجهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى