الرئيسيةبانوراما

هكذا تنبأت «عائلة سيمبسون» بالمستقبل

تنبؤات مستحيلة في تاريخ عرضها لكنها تحققت

سهيلة التاور
استطاع مسلسل «عائلة سيمبسون» الذي يعرض على التلفزيون منذ 32 موسما، أن يصدم مشاهديه عبر العالم ويثبت مع مرور السنين أن تنبؤاته التي كشفها من خلال مشاهده تتحقق على أرض الواقع. ما جعل المسلسل أكثر شهرة، وفي الوقت نفسه مادة دسمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث العديدون يعتقدون أن المسلسل لا يخطئ أبدا وقد حان الوقت لتصديق كل ما يعرضه، فيما يعارض آخرون ويرجعون كل هذه التنبؤات إلى الصدفة.

يوم تنصيب بايدن
توقع المسلسل الكرتوني الساخر، قبل 14 عاما من حفل تنصيب بايدن، أن يخاطب توم هانكس الجمهور الأمريكي في لحظة من «الفوضى الوطنية». وقدم هانكس مع النجمتين كيري واشنطن وإيفا لونغوريا فقرات حفل تنصيب الرئيس الـسادس والأربعين للولايات المتحدة.
وقبل ذلك بـ 14 عاما، وتحديدا عام 2007، ظهر هانكس في دور ضيف شرف بمسلسل «عائلة سيمبسون» وهو يقول: «لقد فقدت الحكومة الأمريكية مصداقيتها، لذا فهي ستقترض مني بعض المصداقية». وفي نهاية المشهد قال: «إذا كنت ستختار حكومة لتثق بها، فلم لا تكون هذه؟».
وهانكس يعد من بين أكثر الشخصيات التي يثق بها الشعب الأمريكي، وقد كشف استطلاع حديث عن أن الأمريكيين يعدونه أكثر مصداقية من الشرطة والدراسات العلمية، والرئيس السابق، دونالد ترامب.
وأوجه التشابه لم تتوقف عند هذا الحد، فأداء كامالا هاريس لليمين الدستورية في حفل تنصيب جو بايدن رئيسا لأمريكا، دفع رواد وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن يتساءلوا عن المصادفة الأخيرة بين زي نائب الرئيس كامالا خلال حفل التنصيب، وزي ليزا سيمبسون في حلقة من سلسلة «عائلة سيمبسون» من عام 2000. ومع تولي كامالا منصب نائب الرئيس مباشرة بعد رئاسة دونالد ترامب، لم يصعب على المشاهدين المقارنة بين الاثنين.
وفي حلقة بعنوان ««Bart to the Future، تولت ليزا الرئاسة وقالت: «كما تعلمون، لقد ورثنا أزمة بالميزانية من دونالد ترامب». وفي هذه الحلقة ارتدت ليزا سترة أرجوانية ولآلئ، وفي حفل تنصيب جو بايدن رئيسا، يوم الأربعاء 20 يناير الماضي، ارتدت نائبته كامالا هاريس أيضا سترة أرجوانية وعقدا من اللؤلؤ.

الفيروسات
تنبأ المسلسل الكرتوني الشهير «سيمبسون» بإصابة الممثل الأمريكي توم هانكس بالفيروس التاجي الجديد. فالمسلسل توقع الفيروس التاجي في حلقة «Marge In Chains» التي بثت عام 1993، والتي تحكي عن «تفشي فيروس في أقصى الشرق يجتاح الكوكب، ويصيب سكان سبرينغفيلد».
وقد تنبأ الكاتب بأن الممثل هانكس (63 عاما)، سيضطر إلى العزلة الذاتية ذات يوم، وبالفعل أصيب نجم هوليوود وزوجته ريتا ويلسون بعدوى فيروس كورونا، أثناء تصوير فيلم Baz Luhrmann’s Elvis Presley»» في موقع في أستراليا، وخضعا للحجر الصحي. وفي فيلم The» Simpsons Movie» لعام 2007، ظهر هانكس كضيف شرف وهو يقول: »هذا هو توم هانكس … إذا رأيتني شخصيا، من فضلك، دعني وشأني».
وفي حلقة Marge In Chains»»، ينتشر فيروس يسمى Osaka Flu»» عبر سبرينغفيلد، بعد أن يقوم السكان بطلبات شراء لعصارات من اليابان. وتُظهر المشاهد العصارات التي يتم تعبئتها في صناديق، فيما يسعل العمال المرضى فيها بهدف نقل الفيروس إلى أمريكا.
وفي خطوة تظهر افتتان عشاق للبرنامج بتنبؤات سيمبسون، لجأ بعضهم إلى «تويتر» لمناقشة أوجه التشابه، على الرغم من حقيقة أن فيروس عائلة سيمبسون جاء من اليابان، بينما نشأ فيروس كورونا في الصين.
وتنبأ سيمبسون أيضا بفيروس إيبولا في عام 1997؛ في مشهد من حلقة «ليزا ساكس»، تقترح مارجي، وهي زوجة هومر، على ابنها بارت المريض أن يقرأ كتابا بعنوان «جورج وفيروس إيبولا»، ثم سألته عما إذا كان يريد «تلوين شيء في الكتاب؟ وإذا به ينظر ليجد مشهدا كئيبا وكأنه يشير إلى نهاية العالم، وسط دم وجثث في كل مكان والسماء التي تبدو وكأنها تبكي».

اقتحام الكونغرس
أظهر المسلسل الكرتوني «عائلة سيمبسون» وجود أوجه تشابه بين حادث اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب مبنى الكابيتول، الذي وقع منذ أيام، وبالضبط يوم 6 يناير الماضي، ومشاهد في الحلقة 31 من هذا المنجز التلفزيوني.
تلك الحلقة، التي تم بثها في الأول من نونبر 2020 بعنوان «منزل الشجرة المرعب»، حيث اشتعلت النيران في جميع أنحاء مدينة سبرينغفيلد، مسقط رأس عائلة سيمبسون، وكانت السيارات جنبا إلى جنب مقلوبة والنوافذ محطمة، وذلك في يوم التنصيب، بعد فشل هومر أب أسرة «سيمبسون» في الانتخابات، إذ تنبأ العمل الدرامي بأفعال أنصار «ترامب» الذين اجتاحوا مبنى الكونغرس، للاحتجاج على هزيمته في الانتخابات الرئاسية، وأسفر الاجتياح عن مقتل 5 أشخاص.

تولي دونالد ترامب الرئاسة
جمع المسلسل مرة أخرى بين أحداث العمل الدرامي والانتخابات الرئاسية الأمريكية، حيث «تنبأ» هذا العمل التلفزيوني قبل سنوات تصل إلى 30 عاما، في الموسم الـحادي عشر من الحلقة 17، بـتولي دونالد ترامب للرئاسة الأمريكية، وهو ما حدث بالفعل عام 2017، حيث ظهرت ليزا سمبسون، ابنة بطلة المسلسل والذي يدعى «هومر»، وهي تتولى الرئاسة بعدما يترك الرئيس دونالد ترامب البلاد في أزمة مالية.
وذلك بينما كان «بيل كلينتون» رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، بل استكمل المسلسل التوقعات فتجد في الحلقة 23 من الموسم السابع والتي بثت في 5 ماي عام 1996، تنبأ بهجوم «ترامب» على المهاجرين واللاجئين، وعقد استفتاء شعبي في الولايات المتحدة الأمريكية لإقرار ما إذا ينبغي ترحيل المهاجرين أم لا.

التكنولوجيا
قدم مسلسل «عائلة سيمبسون» توقعات حول إنجازات حياتية، مثل توقع توفر خدمة المصحح التلقائي للرسائل التي تتم كتابتها بالهواتف المحمولة، وذلك في الحلقة الثامنة من الموسم السادس عام 1994، وكان هذا الأمر مستحيلا حينها فبالكاد الهواتف توفر خدمة الاتصالات، لكن في عام 2007 أصبح المصحح التلقائي متوفرا على كل الهواتف.
وبالعودة إلى عام 1995، بينما كان العالم يجهل ما هو الإنترنت، تنبأ المسلسل في موسمه السابع أنه يوما ما سيتمكن الأشخاص من التواصل مع الآخرين الذين يعيشون في الجهة الأخرى من الكرة الأرضية، ورؤية بعضهم بالصوت والصورة، ذلك الإنجاز الذي تحقق عام 2010، حيث باتت تطبيقات مثل «ماسنجر» و«سكايب» وغيرهما توفر تلك الإمكانية، ثم أخذت التطبيقات في التطور.
كما تنبأ المسلسل بالهواتف التي تعمل «باللمس»، في حلقة «Lisa On Ice» عام 1994، حيث دار حوار بين اثنين من شخصيات المسلسل، وطلب شخص يدعى «كيرني» من «دولف» كتابة ملحوظة على الجهاز الذي يعمل باللمس، وكانت الهواتف حينها تعمل اعتمادا على لوحة المفاتيح.

تنبؤات أخرى
تنبأ المسلسل في شهر مارس 2014 بإصابة «نيمار دا سيلفا»، لاعب المنتخب البرازيلي لكرة القدم، وفوز ألمانيا بكأس العالم لكرة القدم، وبعد بضعة أشهر حدثت هذه الواقعة بالفعل فقد أصيب النجم البرازيلي بشكل غير متوقع في مباراة ربع نهائي المونديال، وتفوقت ألمانيا على الأرجنتين في النهائي لتفوز بكأس العالم لعام 2014. وفي الحلقة الرابعة من الجزء العشرين التي تم بثها في عام 2008، كان هومر يحاول التصويت للرئيس الأسبق للولايات الأمريكية باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية، ولكن آلة التصويت كانت تمنعه من ذلك وتصوت بطريقة تلقائية لمنافسه، وبعد 4 سنوات من بث الحلقة حدثت هذه المشكلة في الواقع.
كذلك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018، فاز فريق الكيرلنغ الأمريكي بالميدالية الذهبية على السويد؛ حيث تم توقع هذا الفوز التاريخي في حلقة عام 2010 من «عائلة سيمبسون»، التي يتنافس فيها بطل العمل هومر سمبسون وزوجته مارجي في الشباك بالأولمبياد ويهزمان السويد.
في النهاية فاز فريق الكيرلنغ الأولمبي الأمريكي بميدالية ذهبية، بعد هزمه للسويد على الرغم من تخلفه عن الركب، وبالفعل تفوز أمريكا في رياضة الكيرلنغ على السويد، حيث حصلت على الميدالية الذهبية بعدما تفوقت على السويد.
كذلك، وقبل وقوع أحداث 11 شتنبر في الولايات المتحدة الأمريكية، كان المسلسل أشار في الحلقة الأولى من موسمه التاسع عام 1997 إلى هذه العملية الإرهابية، وذلك من خلال ظهور رقم 9 الذي يرمز إلى شتنبر ورمز البرجين الذي يدل على هدف الضربة وعلى الرقم 11، في مجلة بالمسلسل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى