رياضة

الشابي: البطولة أهم من كأس الكونفدرالية وكأس العرب

يوسف أبوالعدل
أكد لسعد الشابي، مدرب الرجاء الرياضي لكرة القدم، أن لقب البطولة الوطنية يظل الأهم في المسابقات التي ينافس عليها فريقه الأخضر هذا الموسم، مقارنة بلقب كأس «الكونفدرالية» الإفريقية أو كأس محمد السادس للأندية الأبطال، وهما المنافستان اللتان مازال الفريق الأخضر ينافس عليهما هذا الموسم.
وقال الشابي، في تصريح لأحد المواقع التونسية، إن البطولة الوطنية هي مسار لموسم كامل وسنة من التنافس والبحث عن لقب الدوري، وهي السنة التي تمر بمشاكلها وسلبياتها وإيجابياتها، لذلك يكون طعم الفوز بها أهم من أي لقب آخر، الذي، يظل حسب المدرب التونسي، لقبا مهما هو الآخر، لكنه لن يفوق حلاوة الفوز بالدوري الوطني ومجهود موسم بأكمله.
وأضاف الشابي، في معرض حديثه عن الموضوع، أن الرجاء طرف مهم في الصراع على لقب البطولة الوطنية لهذا الموسم، وهو منافس قوي لغريمه الوداد الرياضي، مؤكدا أن نهاية الموسم الحالي ستكون بتنافسية كبيرة، خاصة أن الفارق بين الناديين لا يتجاوز نقطتين قبل عشر دورات من نهاية الدوري الوطني.
وعن تفضيله للقب الدوري على بقية البطولات، قال الشابي إن بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي، توج بجائزة أفضل مدرب في إنجلترا رغم أن توماس توخيل، مدرب تشيلسي الإنجليزي، فاز عليه في نهائي عصبة الأبطال الأوربية، ورغم ذلك تم منح غوارديولا جائزة المدرب الأفضل، لقوة الدوري والمسار الذي يقطعه المدرب طيلة الموسم في مباريات أسبوعية لا تتوقف حركتها مثل عصبة الأبطال وباقي المنافسات.
وختم الشابي حديثه بأنه سعيد بكونه على رأس القائمة التقنية للرجاء، وهو النادي الذي اعتبره من كبار إفريقيا، وما وجده داخل منظومة «النسور» أكد له المعطيات السابقة التي كان يعرفها عن الرجاء سواء من حيث التنظيم أو جماهيره المتعطشة للألقاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى